نشأة القسم وتطوره

نشأة قسم الفلسفة وتطور الدراسة به

 

 

    الفلسفة هي فن الحياة؛ تلك هي العبارة الجامعة التي يمكن استخلاصها من تجارب الفلاسفة وخبراتهم العقلية عبر العصور المختلفة إذا ما أردنا تحديد ماهية الدراسة بقسم الفلسفة؛ فلأنها تطرح بوضوح تلك التساؤلات الضخمة والصعبة والمثيرة للجدل التي تكتنف عقل الإنسان في كل لحظة من لحظات حياته، كأن يتساءل مثلا: ما هي الحقيقة؟ وما هو الخطأ، وما هو اليقين، ومن أين جئنا والي أين نمضي، وما علاقة الكون بالموجود البشري، وما هي غاية الطبيعة، ولماذا وُجد البشر، وما هو معني اليقين، ... الخ، ولأنها تعمد إلى تقديم إجابات مختلفة ومبررة لهذه التساؤلات تعكس تنوع الرؤى العقلية وثرائها، ولأنها تسترشد في إجاباتها بكل نواحي النشاط المعرفي للإنسان ... فهي إذن مجال خصب للدراسة، ينتقل بك من الميتافيزيقا إلي فلسفة الفن والاخلاق، ومن فلسفات العصور القديمة والوسيطة (المسيحية والإسلامية) إلي الأنساق الفلسفية الحديثة والمعاصرة، ومن فلسفة السياسة والتاريخ إلي المنطق وفلسفة العلوم الرياضية والطبيعية ومناهجها البحثية ...

    الفلسفة الآن أكثر ارتباطا بمشاكل الحياة الواقعية في كافة جوانبها الاجتماعية والعلمية والاقتصادية والسياسية، وهي بمناهجها التطورية ورؤيتها العقلية ونظرتها الشاملة وتحليلاتها المتميزة تمكن الانسان والمفكر والعالم والفنان من عرض رؤيته للقضية أو المشكلة المراد بحثها في نسق منطقي عقلاني يهتم بوضوح المقدمات لاستخلاص النتائج وإيجاد الحلول ... الفلسفة اذن هي فن الحياة.  

    وقد استطاع قسم الفلسفة بكلية الآداب – جامعة المنوفية خلال سنوات قليلة أن يتبوأ مقعده بين أعرق الأقسام الأكاديمية في الجامعات المصرية والعربية، وذلك بما يقدمه من برامج مميزة لطلابه، سواء في مرحلة الليسانس أو مرحلة الدراسات العليا، وبما يبذله أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة به من جهود ضخمة للارتقاء بالعملية التدريسية والبحثية، وتقديم منتج نهائي قادر على مواكبة تغيرات العصر ومواجهة المشكلات بأسلوب عقلاني نقدي ذي ركيزة ثقافية تُعلى قيم الاستنارة دون إخلال بالموروث الحضاري للمجتمع، ودون تشويه لقيمه الأصيلة التي لا تتنافى ومقتضيات التطور.

ومن منظور أفقي، أنشئت جامعة المنوفية – ومقرها مدينة شبين الكوم – بموجب القرار الجمهوري رقم 93 لسنة 1976 لتلبية الطلب المتزايد على التعليم العالي في مصر، وكانت تضم بين جنباتها أربع كليات، هي الزراعة، الهندسة، التربية، والهندسة الإلكترونية بمنوف. وفي العام الجامعي 1987/1988 أنشئت كلية الآداب وبدأت الدراسة بها كإحدى المنارات الثقافية الداعمة للفكر الإنساني في شتى مجالاته.

    ويعتبر قسم الفلسفة منذ بدء الدراسة بالكلية أحد أهم أقسام الدراسات الإنسانية بها، وهي الأقسام التي تعمل معًا في منظومة متكاملة (سواء على مستوى الليسانس أو الدراسات العليا) لتحقيق منتج تعليمي قادر على المشاركة في تنفيذ برامج التنمية القومية ومجابهة مشكلات المجتمع والارتقاء ببنيته الثقافية، فضلاً عن تحقيق التواصل بين الثقافة العربية والثقافات الأجنبية المختلفة دون تشويه لعناصر الهوية التاريخية والمحلية.

    واستجابة للتطورات التعليمية واحتياجات التنمية في المجالات المختلفة، سعت الكلية إلى تطوير إمكاناتها العلمية وبرامجها وخططها الدراسية، وهو ما أثمر صدور قرار وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي رقم 650 بتاريخ 12/5/2004 بشأن إصدار اللائحة الداخلية لكلية الآداب، ثم القرار الوزاري رقم 864 بتاريخ 27/3/2005 بشأن تعديلها. ووفقًا لهذه اللائحة (المعمول بها حاليًا) تم تشعيب الدراسة بقسم الفلسفة إلى شعبتين، هما: الشعبة العامة، وشعبة الفلسفة السياسية، حيث يبدأ التشعيب من الفرقة الثالثة.

    ومنذ ذلك الحين يمارس القسم نشاطه التعليمي والبحثي في الفروع المختلفة للفلسفة، حيث يدرس به سنويًا ما يزيد على الألف طالب بفرق مرحلة الليسانس، كما يدرس به عدد لا بأس به من الطلاب بمرحلة الدراسات العليا، موزعون ما بين مرحلتي الماجستير والدكتوراه.

    كذلك يقوم القسم بتدريس بعض المقررات النوعية بأقسام الكلية المختلفة، فضلاً عن كلية التربية بشبين الكوم، وكلية التربية بالسادات. وحيث أن مسيرة التطور لا تحدها حدود، ومواكبة للانطلاقات الدولية في مجال التعليم العالي وخطط الجامعة الرامية لتحسين جودة الأداء التعليمي، فقد استكمل قسم الفلسفة خطته التطويرية لبرامج الدراسات العليا وفقًا لنظام الساعات المعتمدة، ويسعى منذ سنوات لتطوير برامجه بمرحلة الليسانس وفقًا لنظام الساعات المعتدة أيضًا في إطار تطوير برامج كلية الآداب.

 

    ويمنح القسم حاليًا الدرجات التالية:

- درجة الليسانس في الآداب تخصص (فلسفة عامة) وتخصص (فلسفة سياسية).

- درجة الليسانس في «الدراسات الفلسفية والمستقبلية» (تعليم مفتوح).

- درجة الدبلوم التأهيلي في تخصصات:

- الفكر الإسلامي.

- الفكر السياسي.

- تاريخ وفلسفة العلوم.

- درجتي الماجستير والدكتوراه في التخصصات التالية:

- الفلسفة الإسلامية.

- الفلسفة اليونانية.

- الفلسفة الحديثة والمعاصرة.

- فلسفة العلوم.

- فلسفة السياسة.

​​

         وقد توالى على رئاسة القسم منذ إنشائه:

أ. د/ مجمد عاطف العراقي (مُشرفًا).

أ. د/ عبد الفتاح مصطفى غنيمة.

أ. د/ زينب عفيفي شاكر.

أ. د/ صلاح محمود عثمان محمد (من 29 يونيو 2008 حتى الآن).

 



Top